مستقبل الذكاء الاصطناعي في التعليم

مكه 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مستقبل الذكاء الاصطناعي في التعليم, اليوم الأربعاء 10 يوليو 2024 09:34 مساءً


في السنوات الأخيرة أحدث التطور الهائل في الذكاء الاصطناعي صدمة في المجتمعات على المستويين الاقتصادي والثقافي.

ويبدو أن هذه التكنولوجيا المتطورة بسرعة، والتي من المتوقع أن تصبح منتشرة في كل مكان، تعمل على تحويل العديد من جوانب الحياة اليومية - بما في ذلك كيفية التدريس والتعلم.

إن التعليم يضرب في صميم ما يجعلنا بشرا.

فهو يحرك القدرة الفكرية لازدهار الأمم.

كما أنه طور العقول التي أخذتنا إلى القمر واستأصلت أمراضا لم تكن قابلة للعلاج من قبل.

والوضع الخاص للتعليم هو السبب في أن أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي مثل ChatGPT من المرجح أن تعطل هذا القطاع بشكل عميق.

وهذا ليس انعكاسا لذكائهم، بل لفشلنا في بناء أنظمة تعليمية تغذي وتقدر ذكاءنا البشري الفريد.

فهل تم خداعنا للاعتقاد بأن أدوات الذكاء الاصطناعي هذه أكثر ذكاء مما هي عليه في الواقع؟ إن أداة مثل ChatGPT ليس لديها أي فهم أو معرفة، إنها مجرد تجميع أجزاء من الكلمات معا بناء على احتمالات إحصائية لإنتاج نصوص مفيدة.

إنها مساعد مفيد بشكل لا يصدق.

ولكن هذا الكمبيوتر ليس على دراية أو حكمة، فهو لا يدرك كيف ترتبط أي من الكلمات التي ينتجها بالعالم الحقيقي، وحقيقة أنه قادر على اجتياز العديد من أشكال التقييم تعكس ببساطة أن هذه التقييمات لم تكن مصممة لاختبار المعرفة والفهم، بل لاختبار ما إذا كان الناس قد جمعوا المعلومات وحفظوها.

تم استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم لأكثر من عقد من الزمان. فيمكن للأنظمة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، مثل Carnegie Learning أو Aleks، تحليل استجابات الطلاب للأسئلة وتكييف المواد التعليمية لتلبية احتياجاتهم، كما يمكن لأدوات الذكاء الاصطناعي أيضا تعزيز تدريب المعلمين ودعمهم، ولجني فوائد هذه التقنيات، يجب تصميم طرق فعالة لنشر الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء نظام التعليم، وتنظيم ذلك بشكل صحيح.

لقد تطورت تقنيات الذكاء الاصطناعي التي يمكن استخدامها في التعليم بسرعة في السنوات الأخيرة.

وقد كان هذا مدفوعا جزئيا بالتقدم الذي أحرزه الذكاء الاصطناعي التوليدي، والذي أصبح الآن قادرا على أداء مجموعة واسعة من المهام بما في ذلك إنتاج محتوى واقعي مثل النصوص والصور والصوت والفيديو.

تشير الأبحاث إلى أن أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي مثل ChatGPT أصبحت قادرة بشكل متزايد على إنتاج نص قادر على اجتياز بعض الاختبارات، وهو ما يهدد بتقويض صحة بعض أساليب التقييم.

تتمتع أدوات الذكاء الاصطناعي بالقدرة على توفير طرق مختلفة للتعلم ومساعدة المعلمين في التخطيط للدروس والتصحيح والمهام الأخرى. ومع ذلك، لا يزال تبني الذكاء الاصطناعي في التعليم في مرحلة مبكرة وتجريبية، وهناك حالة من عدم اليقين بشأن الفوائد والقيود.

ويتوقع بعض صناع السياسات وخبراء التعليم أن تقنيات الذكاء الاصطناعي، إذا تم تنفيذها بشكل صحيح، يمكن أن تعمل على تحسين نتائج التعلم وتقليل أعباء العمل على الموظفين في البيئات التعليمية، بما في ذلك المدارس والكليات والجامعات.

ومن ناحية أخرى يوجد هناك مخاوف من أن الإفراط في الاعتماد على الذكاء الاصطناعي قد يؤدي إلى تقليص العلاقات بين المعلم والمتعلم. وتتعلق المخاوف أيضا بالتأثيرات السلبية المحتملة على مهارات الكتابة والتفكير النقدي لدى المتعلمين، من خلال العمل الذي تقوم به تقنيات الذكاء الاصطناعي.

يفرض استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم العديد من التحديات؛ فبالإضافة إلى المخاوف العامة بشأن التحيز والسلامة واستخدام البيانات الشخصية، فإنه لم يتم تطوير العديد من أدوات الذكاء الاصطناعي مع مراعاة الجمهور الأصغر سنا والتي قد تعرض المتعلمين لمحتوى غير مناسب.

إن البقاء في صدارة استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي يعني إعادة التفكير بشكل جذري في الغرض من التعليم، وما يعنيه النجاح، فالذكاء البشري أكثر إثارة للإعجاب من أي نظام ذكاء اصطناعي نراه اليوم، فنحن نمتلك ذكاء غنيا ومتنوعا، وكثير منه غير معترف به في نظامنا التعليمي الحالي.

أخيرا، مع سرعة تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي، لا بد من قيام وزارة التعليم بتنظيم «هاكاثون» مع المعلمين وخبراء البيانات لتحديد كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في المدارس بأكبر قدر من الفعالية، حيث أن التنفيذ الناجح للذكاء الاصطناعي في التعليم سيتطلب: أدلة تثبت أين يمكن للذكاء الاصطناعي أن يكون فعالا في تحقيق النتائج التعليمية؛ والتدريب والتوجيه للمعلمين؛ والمزيد من الوضوح المحيط بالأطر القانونية التي تتحكم في كيفية جمع الذكاء الاصطناعي واستخدامه لبيانات المعلمين والمتعلمين.

hijazmusleh@

أخبار ذات صلة

0 تعليق